Saturday, 16 September 2017

عزيزي يا صاحب الظل الطويل

تعبت 
تعبت من هذه المعركة مع نفسي ومع طيفه 
تعبت من الشعور الدائم بالحزن ، والبكاء كل يوم ، وعدم القدرة على الإحساس بأي جمال أو طعم للأشياء 
لم يعد لدي أحلام، خلاص، ولا أمنيات ، فقدت الأمل في أن يعود وفي كل شيء
لا أريد شيئًا.. لا أريد حبًا ولا مستقبلًا ولا أريده ولا أريد غيره..  
لا أريد سوى أن أكون بخير، وأن ينتهي الحزن وإحساس الألم .. 

تمنى لي يا عزيزي أن أكون بخير، أرجوك 

محبتي
حسناء

Sunday, 27 August 2017

أمضي نحو الخلاص
قلبي حر طليق 
أرى طيفا بعيد
يشير إلى الحياة .. 

هذه الأغنية القصيرة بلحنها البديع والموسيقى الهادئة المصاحبة وصوت المغني الخلفي، كانت هي الرسالة التي وصلتني من العرض المسرحي الذي حضرته منذ يومين .. 
أحب أن افكر بطريقة أن كل شيء يحدث له رسالة، كل مكان أذهب إليه أو تجربة أخوضها هناك سبب وراءها، أو هدف قدر لي أن أصل إليه من خلالها .. 
والرسالة هنا كانت في هذه الكلمات ..ِ

Wednesday, 26 July 2017

ها الواحد كان بيعمل ايه بقى قبل سنتين ؟ 

أحبيه كما لم تحب امرأة، وانسيه كما ينسى الرجال


حان الآن موعد الوِرد اليومي للقراءة في كتاب نسيان com

لما قرأت الكتاب للمرة الاولى في 2012، لم أكن في حاجة له ، لكنه كان كتاب ممتع ولم أخف إعجابي به في ذلك الوقت
لدرجة أنني وقعت باسمي على ميثاق الشرف في الصفحة الأخير من الكتاب
الآن وأنا اقرأه ـ تجربة مختلفة تمامًا.. لم يكن بهذه الصعوبة وقتها.. لم تكن كل كلمة بـ تقلّب المواجع هكذا..
أشعر أنني مدينة لأحلام بإعتذار أنني مررت بفترة استهزاء بكتاباتها أو استهانة بها، لكنني الآن أعود لحالي الأول، تلك الفتاة التي تتأثر بكل كلمة تقرأها وتعجب بها .. 
عندما قرأت الآن الميثاق الذي وقعت بيدي عليه منذ  4 سنوات، لم أدري أءضحك على سذاجة تلك الفتاة ذات ال19 عامًا، أم عليها وقد كبرت وصار هذا حالها الآن..

هذا ما كان في الصفحة الأخيرة من الكتاب :
"أنا الموقعة أدناه، أقر أنني اتطلعت على هذه الوصايا وأتعهد أمام نفسي وأمام الحب وأمام القارئات وأمام خلق الله أجمعين،     المغرمين منهم والتائبين، من الآن وإلى يوم الدين، بالتزامي بالتالي:
   - أن أدخل الحب وأنا على ثقة تامة بأنه لا وجود لحب أبدي
   - أن أكتسب حصانة الصدمة وأتوقع كل شيء من حبيب
   - ألا أبكي بسبب رجل، فالذي يستحق حقًا دموعي ما كان ليرضى بأن يبكيني
   - أن أكون جاهزة للنسيان.. كما ينسى الرجال
    التوقيع حسناء محمد "

الحمد لله بوظت كل الوصايا ولم ألتزم بواحدة وإنا لله وإنا إليه راجعون..

Sunday, 16 July 2017


كل الخروجات والفسح العادية فشلت في تحقيق أي تأثير ملموس 
انا محتاجة عُمرة 
يا رب